منتديات أبوسعيد العباسي
اهلا بالجميع في منتديات أبوسعيد العباسي
انضمام معنا فخراً لنا
ونرجو أن نفيدكم ولو بالقليل
نحن الآن في صدد البداية
ولانهاية لإبداعتنا وأعمالنا ...
ان شاء الله

منتديات أبوسعيد العباسي

هذه المنتدى واجهة أعمال أبي سعيد العباسي في مختلف المجالات ، نهتم بالإبداع ونسعى لترسيخه في الناس وفق ما جاء به ديينا الإسلامي الحنيف
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يسعدنا زيارتك لمنتدانا وحري بك أن تشاركنا وشكراً و بارك الله فيك ................. زد رصيدك من الحسنات :::: سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم **** لااله الا الله **** اللهم صلي على محمد وعلى اله وصحبه وسلم
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
اسئلة مهمة في مبادئ الاحصاء من اعداد الباحث أبوسعيد العباسي
أفضل القصائد الجميلة الإسلامية والإجتماعية من أعداد الباحث والكاتب أبوسعيد العباسي
جديد : حمل برنامج صانع الافلام للوندوس 7 التابع له Movie Maker
الامثال الحضرمية مرتبة بالاحرف أ - خ والبقية في القسم
كتاب الوافي في قواعد الصرف العربي - يوسف عطا الطريفي
الامثال الحضرمية مرتبة بالاحرف د - ي والبقية في القسم
مرض السكر اسبابه وعوارضه
جدول للتفرقة بين المني والمذي والودي
سلسلة حديث وفوائد /6 >> حديث ( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله به طريقا الى الجنة
كيف تحميل موقع كامل و ثم تصفحه دون اتصال بطريق مجربة
الله أكبر
نحن معكم

تعلم ما لا تعلم

نشيد:احب الرسول به أقــتدي
نشيد فارتقى أحمد ابو خاطر مميز
قوي إيمانك
نحن على الحسابات التالية
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
أفضل القصائد الجميلة الإسلامية والإجتماعية من أعداد الباحث والكاتب أبوسعيد العباسي
الامثال الحضرمية مرتبة بالاحرف أ - خ والبقية في القسم
الامثال الحضرمية مرتبة بالاحرف د - ظ والبقية في القسم
الامثال الحضرمية مرتبة بالاحرف د - ي والبقية في القسم
موسوعة النشيد الإسلامي بدون إيقاع (اشراف أبوسعيد العباسي)مجدد بإذن الله
الشعر الوعظي
حمل برنامج تحميل الملفات والفديوالسريع - برنامج Free Download Manager 3.8 Build 1173
زخارف كتابية تحت الجمع
دواوين الشعر
أشكال وتصميمات للبسملة والسلام ...(مجدد باذن الله)

شاطر | 
 

 من قصص المتقين/ القصة الثانية عشر ... الله هو الرزاق المعين - كتبه/ أبوسعيد العباسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Aboosaeed
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 289
نقاط : 24324
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: من قصص المتقين/ القصة الثانية عشر ... الله هو الرزاق المعين - كتبه/ أبوسعيد العباسي    الإثنين نوفمبر 16, 2015 7:45 pm

من قصص المتقين/12
القصة الثانية عشر
الله هو الرزاق المعين
فلنتوكل عليه وندعوه


 

يحكي أن حاتماً الأصم كان رجلاً صالحاً عالماً كثير العيال، لكنه فقير لايملك أي شيء ، ويعيش متوكلاً على الله فما يحصل عليه  يؤديه إلى أولاده ، فجلس ذات ليلة مع أصحابه يتحدث معهم، فتعرضوا لذكر #الحج ، فداخل #الشوق قلبه ، ثم دخل على أولاده، فجلس معهم يحدثهم وذلك تطبيقا لقوله : { وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا }، ثم قال لهم: لو أذنتم لأبيكم أن يذهب إلى بيت ربه في هذا العام حاجاً، ويدعو لكم ماذا عليكم أن تفعلوا؟ فقالت زوجته وأولاده: أنت على هذه الحالة لا تملك شيئاً ونحن على ما ترى من الفاقة، فكيف تريد ذلك ونحن بهذه الحالة؟
وكان له ابنة صغيرة فقالت: ماذا عليكم لو أذنتم له ولا يهمكم ذلك، دعوه يذهب حيث شاء، فإنه مناول للرزق، وليس برزاق، فذكرتهم ذلك ..."لاحظ التربية وقيمة العلم بالله والثقة به ((ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لايكتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه))"... فقالوا: صدقت والله هذه الصغيرة يا أبانا انطلق حيث أحببت، فقام من وقته وساعته وأحرم بالحج، وخرج مسافراً، وأصبح أهل بيته يدخل عليهم جيرانهم يوبخونهم كيف أذنوا له بالحج، وتأسف على فراقه أصحابه وجيرانه، فجعل أولاده يلومون تلك #الصغيرة ويقولون: لو سكت ما تكلمنا فتضحك منهم ، وفي خلوة مع ربها ترفع الصغيرة طرفها إلى السماء، وقالت: إلهي وسيدي ومولاي عودت القوم بفضلك وأنك لا تضيعهم فلا تخيبهم، ولا تخجلني معهم.
فبينما هم على هذه الحالة إذ خرج أمير البلدة متصيداً، فانقطع عن عسكره وأصحابه، فحصل له عطش شديد أمام بيت حاتم ، ، فاستسقى منهم ماء ، وقال : ادركوني بماء ، فقرع أحد جنوده الباب فقالوا: من أنت؟ قال: الأمير ببابكم يستسقيكم، فرفعت زوجة حاتم رأسها إلى السماء وقالت: إلهي وسيدي سبحانك البارحة بتنا جياعاً، واليوم يقف الأمير على بابنا يستسقينا، ثم إنها أخذت كوزاً جديداً وملأته ماء [هذا انزل لمنزلته كأمير لبلدة] ، ثم أعطوه، فأخذ الأمير الكوز وشرب منه، فاستطاب الشرب من ذلك الماء الذي لم يعهده من قبل فقال: هذه الدار لأمير؟ فقالوا: لا والله بل لعبد من عباد الله الصالحين يعرف بحاتم الأصم. فقال الأمير: الحمد الله الذي سقانا من بيوت الصالحين ... فسأل: أين هو ، فقال الوزير: يا سيدي لقد سمعت أنه البارحة أحرم بالحج وسافر ولم يخلف لعياله شيئاً، فقال الأمير: ونحن أيضاً قد ثقلنا عليهم اليوم، وليس من المروءة أن يثقل مثلنا على مثلهم ... إذن سنكافئ أهله في غيبته ، ثم حل الأمير منطقته(وهي حزام من القماش الفاخر المرصع بالجواهر) من وسطه ورمى بها في الدار، ثم قال لأصحابه: من أحبني، فليلق منطقته، فحل جميع أصحابه مناطقهم ورموا بها إليهم، ثم انصرفوا، وقال الوزير: السلام عليكم أهل البيت، لآتينكم الساعة بثمن هذه المناطق.
فلما نزل الأمير رجع إليهم الوزير، ودفع إليهم ثمن المناطق مالاً جزيلاً واستردها منهم، فلما رأت الصبية الصغيرة ذلك بكت بكاء شديداً، فقالوا لها: ما هذا البكاء؟!. إنما يجب أن تفرحي، فإن الله قد وسع علينا، فقالت: يا أم. والله إنما بكائي كيف بتنا البارحة جياعاً، فنظر إلينا مخلوق نظرة واحدة، فأغنانا بعد فقرنا، فالكريم الخالق إذا نظر إلينا لا يكلنا إلى أحد طرفة عين، اللهم انظر إلى أبينا، ودبره بأحسن التدبير، هذا ما كان من أمرهم.
◀◀ وأما ما كان من أمر حاتم أبيهم، فإنه لما خرج محرماً ولحق بالقوم توجع أمير الركب والقافلة، فطلبوا له طبيباً، فلم يجدوا، ففال: هل عبد صالح، فدل على حاتم، فلما دخل عليه وكلمه دعا له فعوفي الأمير من وقته، فأمر له بما يركب، وما يأكل، وما يشرب، فنام تلك الليلة مفكراً في أمر عياله، فقيل له في منامه: يا حاتم من أصلح معاملته معنا أصلحنا معاملتنا معه، ثم أخبر بما كان من أمر عياله، فأكثر الثناء على الله تعالى، فلما قضى حجه ورجع تلقته أولاده، فعانق الصبية الصغيرة وبكى، ثم قال: صغار قوم كبار قوم آخرين. إن الله لا ينظر إلى أكبركم ولكن ينظر إلى أعرفكم به، فعليكم بمعرفته والاتكال عليه فإنه من توكل على الله فهو حسبه
ومن كلام الحكماء، من أيقن أن الرزق الذي قسم له لا يفوته تعجل الراحة، ومن أعلم أن الذي قضي عليه لم يكن ليخطئه فقد استراح من الجزع، ومن علم أن مولاه خير له من العبادة، فقصده كفاه همه وجمع شمله، وفي الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت عند النبي يوماً فقال: " يا غلام إني أعلمك كلمات: " احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت، فاسأل الله، إذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن تنفعك بشيء لم ينفعوك إلى بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعت على أن تضرك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الصحف وجفت الأقلام.
◀◀ إنها الثقة بالله . انها الثقة بالرزاق ذو القوة المتين. انها قوة الإيمان وقوة التوكل على الله .فسبحان الله أين نحن من ذلك . حين اختارك الله لطريق هدايته ليس لأنك مميز أو لطاعةٍ منك، بل هي رحمة منه شملتك ، قد ينزعها منك في أي لحظة،
لذلك لا تغتر بعملك ولا بعبادتك ولا تنظر باستصغار لمن ضل عن سبيله فلولا رحمة الله بك لكنت مكانه.
 
أعيدوا قراءتها بتأنٍّ.. وخاصة الجزء الأخير

قصص #أبوسعيد_العباسي
شبكة نور الإبداع النقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.youtube.com/user/goodman22ful
 
من قصص المتقين/ القصة الثانية عشر ... الله هو الرزاق المعين - كتبه/ أبوسعيد العباسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبوسعيد العباسي :: سلسلات شبكة نور الإبداع النقي :: سلسلة من قصص المتقين-
انتقل الى: